الانتشار الديني والاراجيل والاسيويات المفاجئ

الانتشار المفاجئ للاراجيل والاسيويات والملابس العثمانية والافكار القديمة البالية لها اسباب سياسية خارجية ضدنا فاحذروها ولا تصدقوها
اعدكم ما ان احصل على الفيلم الوثائقي لهذا الموضوع حتى اعرضه عليكم هنا مترجماً بصدق ووعد الحر دين.

هل ما اقرائه كثيراً في الانترنيت هي دعوات ومقالات وافلام اسرائيلة صهيونية باسمنا وبلغتنا لننسى مشكلتنا معهم ونأكل بعضنا ولنظهر عالمياً على اننا اغبى شعب في العالم او اننا بحق بدأنا نأكل بعضنا ناسين مشكلتنا الاساسية ضد اسرائيل؟

كلمات اثارت قرفي واشمئزازي واحساسي باني اعيش في عالم مليء بالغباء والهوس الجنوني الذي يفكر بتاريخ اوطى وادنى مرحلة جهل وتخلف في تاريخ البشرية على الارض , كلمات مخذية محرجة لشعبنا ولحضاراتنا نشرت علنياً بطرق مختلفة ولمرات عديدة في صفحة youtube الديمقراطية كلمات ان دلت على تفاهة وجهل كاتبه لكنها بنفس الوقت دلت على مستوى محيطه المتدني فهذه الكلمات لا يكتبها ولا يسمعها من به عقل انساني , وانا شخصياً اقرف ان اظهرها على موقعي لذا ترون البعض منها بالضغط على XXX XXX- وعلى XXX XXX- هذه الكلمات هي كلمات اسرائيلية بحتة فاحذروها يا اولاد بلدي , وهي التي اجبرتني على ان اكتب هذا المقال

ولا ينشرون هؤلاء الاسرائيليين فقط مثل هذه الكلمات المسممة لافكار وتقاليد شعبنا وانما ينشرون ايضاً افلام بدائية واكثر من بدائية التي تمثل الشيطان بشكل انسان له قرون يلعب براس المراة \ انتبهوا براس المرأة وليس برأس الرجل فالشياطين تحيط فقط بالنساء !!!!
يعرضون هؤلاء الصهاينة الذين يريدون تشويه سمعتنا عالمياً يعرضون هذا في تقنية حديثة صممها نساءاً ورجالاً في جميع انحاء العلام بداً من الكمبيوتر الى الانترنيت الى برامج الكمبيوتر الى الافكار الرائعة صمموها بجهد وعمل متعب متطور لسنوات طويلة لفتح المجال للناس في جميع انحاء العالم بعرض افلامهم المميزة وابداعاتهم فينشر هؤلاء الصهاينة الغباء للضحك علينا فاحذروهم وحاربوهم ونبهوا لخطرهم

 

الانتشار الديني والاراجيل والاسيويات المفاجئ

من طباعي اني اتكلم واكتب بحماس شديد خاصة عن المواضيع المهمة جداً لاولاد بلدي الاصليين العريقين اكتب بحماس لاني اعرف انهم بمشاغلهم وبالضجيج الذي يعيشونه وبالمشاكل الصغيرة التي تأخذ ايام واسابيع وشهور وسنوات لتعقيداتها كل هذا يجعلنا مسلوبين لذا اكتب بحماس ربما .... ربما حتى لا افقد الامل

هنا في البداية اريد اذكر بعض الناسيين للتاريخ ان اصل السيد المسيح والسيدة العذراء فلسطيني سوري اردني وان الدين المسيحي كان ديننا وكان من شعبنا ومن ارضنا واننا نحن وبفخر نشرناه عالمياً كما نشرنا ايضاً الدين الاسلامي وبفخر عالمياً واثارنا دليل ذلك

دين ضد الدعوات الصهيونية احترام للكل حب للكل عائلة واحدة

في الماضي القريب كنا نعيش كلنا بكل ادياننا السماوية مع بعضنا البعض كل يحترم ويراعي مشاعر الاخر ونتعامل مع بعض بالاحترام المتبادل وكان التمييز الملاحظ اكثر الاحيان بالاسماء واحياناً بالملابس لكن بشكل خفيف الى ان جاءت الحرب الامريكية على العراق 1991 بعدها بدأ التمييز واضح وظاهر للكل وخاصة بالالبسة النسائية

الامريكان في الماضي بزمن بوش الاب بخسارتهم لاحظوا ان الحل الوحيد لاضعافنا هو نشر التمييز في الاديان او بالاحرى اعطاء قوة لدين واحد لانهم يعرفون تأثيره النفسي على الانسان بشكل عام وعلى الانسان الضعيف المقهور المغلوب على امره بشكل خاص

الامريكان بخبرائهم النفسانيين يعرفون انه بالتركيز على ناحية واحدة بشكل كبير اي على حب واحد على هوى واحد تجعل الانسان ينسى النواحي الاخرى (الم يقال عندنا في الماضي عالج الهوى بهوى), فكروا بكل هذا ليبعدونا عن التفكير السليم والعمل بالتطور ليبعدونا عن العلم الحضاري مثل علم البيئة وعلم الطاقة الشمسية والطاقة التقنية والميكانيكية والكمبيوتر وعلم الفضاء
كل هذا ليتركونا مستهلكين وعالة عليهم على الدول الحضارية الاخرى (كل ما نشتريه ما نستعمله شغل برا) بدل ان يكون من اكتشافاتنا الحديثة ومن عملنا المحلي الدقيق النظيف المحترم الذي يمكن ان نفخر به عالمياً

نشرو التمييز فينا ونحن اتبعناهم للاسف كالخراف دون ان نلاحظ ذلك اوحتى دون ان نفكر لماذا الان؟ لماذا الان وبعد حرب العراق الاولى مباشرة ؟

الصلاة على ارض الله  التي هي بيته الكبيرفنسينا ان بيت الله\الرب الاصلي التي هي الارض كلها وبنينا اربع جدران وسميناها بيت الله الرب وكأن الهنا جميعاً بحاجة لمن يبني له بيتاً وهو المالك لكل الكون ارضاً وسماءً وما نحن ككائن بشري على الارض الا ضيوفاً عنده لنحافظ له ملكه كله
سكان الصين لم ينسوا ان الارض كلها هي بيت الله التي يعطينا منها وبها القوة لذا يخرجون بمئات الالوف بوقت واحد صباحاً ليصلون بطريقة رياضية معاً على طريقتهم الخاصة في بيت الله الواسع بلا جدران في ساحات كبيرة ليحصلوا منها من بيت الله على قوتهم لكل اليوم كباراً بكل الاعمار وصغاراً نساءاً ورجلاً كل معاً وفي وقت واحد في ما يسمى Tàijíquán 太極拳 / 太极拳, او T’ai-Chi-Ch’uan

نسينا بناء المدارس ليكون لكل صف 20 طالباً وطالبة فقط ليتعلموا بشكل افضل وليس ليحفظوا كالببغاء, 20 طالب وطالبة فقط ليستطيع المدرس المحب لعمله ان يوصل العلم العملي جيداً لكل طالب بهدوء على حدا وحسب قدرات الطالب التعليمية وليس بالجملة ليضيع الجيد بالضعيف

نسينا بناء بيوت لكل الايتام وللاطفال المظلومين لحمايتهم من الكبار من الاهل المجانين من الاجواء الاجرامية من كل ما يظلم طفل , نسينا بناء بيوت مليئة بالعلم والمعرفة والعناية الطبية والنفسية لهم

نسينا بناء بيوت الكبار المحترمة المنظمة باشراف اناس يحترمون نفسهم باحترامهم لكبار السن وبخبرة وعلم في هذا المجال الطبي المهم , بيوت باسعار مقبولة وغير تعجيزية ومجهزة باحدث وسائل التنظيف المريحة للكبار في الحمامات, وبطعام يومي خاص لهم يناسب صحتهم واسنانهم , باشراف طبي مستمر لهم و... و... وبالعاب منشطة للدماغ وللجسم حتى لا يصابون بالعجز الكامل
بيوت لكل من يرغب من المتقاعدين الذين يزدادون كل يوم, في الوقت الذي يجب ان تعمل المراة كأبنة وكزوجة ابن كذلك الرجل كأبن عليهم ان يعملوا في سن الشباب خارج البيت لتعمير بلادنا وعليهم ان يعطوا وقت كبير من حياتهم لاولادهم الصغار الذين هم المستقبل
بيوت حتى لا يشعرالكبار بالغربة وبالخجل في بيت اولادهم وعدم الراحة في حماماتهم وبالتعب من اصوات الصغار و … و … انا واثقة ان من يفهمني هو فقط من عانى ويعاني من نقص هذه البيوت

نسينا بناء النوادي الرياضية بانواعها للكبار وللصغار ونوادي الموسيقا ونوادي الفن و... ومدارس تعليم الكبار لمن فاته قطار المدارس العادية ولمن يرغب بتعلم مهنة اضافية ولكل من يرغب بالتعلم ولكل الاعمار وفي كل المجالات وبأسعار مقبولة او كدين من الدولة ليدفعها بالتقسيط للدولة عند ايجاد العمل

نسينا بناء مستشفايات لكل طفل مريض مهما كان نوع مرضه ومهما كانت الحالة المادية لعائلته, مستشفيات مجهزة باحدث الاجهزة وبافضل المواصفات وبأرخص الاسعار

نسينا بناء بيوت لكل المعاقين لمساعدتهم على الحياة الطبيعية ولسكنهم بطريقة يستطيعون التحرك دون اعاقة لهم ولعائلاتهم بها مهما كان نوع اعاقتهم كذلك بيوت لتعليمهم مهنة تناسبهم لنعطيهم الاحساس انهم ليسوا عالة علينا واننا نحن بحاجة لكل واحد منهم لتعمير بلدنا معنا ولا نتركهم يقفون في الشوارع يشحدون ليعيشوا وفوق ذلك نعاقبهم لشحادتهم فان لم يشحدوا كيف سيعيشون دون مهنة بيدهم؟

هذه البيوت التي نسينا ان نبنيها والتي تبنى اكثرها بالتبرعات من الناس القادرين الذين يحبون ويحترمون بلدهم وأولاد بلدهم وسمعة بلدهم المحلي والعالمي هذه البيوت التي تبنى بالتبرعات وبتشجيع من الدولة بحكومتها التي تعيش ككل حكومات العالم من ضرائب الناس ليعملوا على تأمين السعادة والرفاهية والعلم والمعرفة والنجاح لكل فرد في البلد المشتركة للجميع لكل من خلق فيها ويعيش عليها

نسينا ان نفكر وان نبدع واصبحنا فقط مستهلكين , مستهلكين للصناعات والاختراعات والابداعات العالمية دون مشاركتنا الفعلية الحديثة من وسط بلدنا دون الحاجة لغربتنا

نسينا ايضاً المرأة !!!!! للاسف
نسينا ان نطور القانون عن حق المرأة في كل المجالات العائلية والقانونية والاجتماعية , نسينا المرأة التي اثبت العلم الحديث والاكتشافات والدراسات والتجارب الحديثة ان قيمتها في البناء اكثر بكثير واهم مما اعتقدنا ونعتقد وما كتب وقيل في الماضي عنها

نسينا كل شيئ وركض بعضنا كالتافه الاسرائيلي وراء التفاهات البدائية واعلن عنها في الانترنيت مستعملاً تقنية واختراعات وابواب ومجالات علمية رائعة في صفحات عالمية لناس مفكرين حضاريين اوجدوها اكتشفوها ابدعو بها و فتحوا ابوابهم للكل فدخل بها وبدأ يسبهم ويسب من اوجدها وابدعها بكل وقاحة وبلا اخلاق, يدخل بيوتهم ويسبهم باسمنا وبلغتنا ليشوه سمعتنا وليزرع الفتنة والعداء فيما بين ادياننا السماوية التي ظهرت من شعبنا ومن ارضنا

هنا ما علي الا ان اقول واكرر احذروا هذه الافكار الاسرائيلية الموجهة ضدنا لتخريبنا وللسيطرة النفسية الكاملة علينا احذورهم احذروهم ولا تنسوا تنبيه من يسمع لهم ومن يكرر كلماته بينكم واقراو التاريخ العالمي لتعرفوا ان كل الحروب الاهلية التي طالت لسنوات طويلة ولمجاعات ولكوارث اجتماعية بدات باختلاف بين طائفتين \ مبدئين \ حزبين \ دينين في منطقة واحدة
لذا اكرر: احزروا هذه التفاهات فهي ليست منا وانما دعوات اسرائيلية بأسمنا ضدنا لناكل بعضنا احزروها واحزروا امثالها وحاربوهم معي

بالنسبة للموضوع عن السياسية الامريكية التي جعلتنا ننسى كل ما هو انساني فيوجد افلام وثائقية عالمية عديدة عنها اعدكم ثانية وعاشرة ومئة وشخصياً عندما احصل عليها سأسجلها واترجمها لكم بكل براهينها ووعد الحر دين على رقبته الى الموت

سياستهم بجعلنا ننسى ونحن مهووسين نجحت للاسف الشديد بسرعة لم يتوقعها الامريكان نفسهم بسبب ضعف قواعدنا الثقافية

نجحو بمخططهم بكسرنا فنسبة المظاهر العثمانية القديمة التي لا تمس بالدين الاسلامي ولا اي دين اخر بشيئ , انتشرت على النساء والرجال بشكل كبير بعد حرب العراق مباشرة كذلك انتشر تنفيخ الارجيلة\الشيشة المقرفة بدل كتاب او كمبيوتر او خدمة اجتماعية انسانية او بناء

انتشر وبشكل كبير وجود البنات والنساء الاسيويات والافريقيات التي تعمل في البيوت وتربي الاولاد بينما تنفخ ست البيت \الام الارجيلة وتتكلم بالموبايل مع صديقاتها وتراقب بنفس الوقت مسلسل تركي لا يمس لا لتركيا ولا لحياتنا بشيء , هذه المناظر من اقرف المناظر التي رايتها في حياتي وفي سفري للعديد من دول العالم لانه لا يمثل المراة العصرية الحضارية الذكية بشيء وانما يظهرهم كجواري بلا دماغ

حتى الاطفال , الاطفال في بداية 11 -12 سنة يحملون الاراجيل الكبيرة ويجلسون على الاعشاب الخضراء ليدخنوها بفخر !!!؟؟؟ اين هم اهلهم , مثلهم الاعلى , وكيف لم يروا اخراج طفلهم لهذه الارجيلة الكبيرة مع الدخان والفحم من البيت ؟ ,الارجيلة الضارة لرئة اولادهم والمسببة لامراض سرطانية وغيرها ,الا يخافون على اولادهم ؟ اذاً لماذا خلفوهم وموانع الحمل كثيرة
او بالاحرى ما مستوى الاهل وما مستوى المدارس وما مستوى المحيط البيئي واين وزارة العائلة ؟ الذين يرون الاطفال يدخنون السموم علنياً ويسكتوا
هنا لا اطالب بضرب الاطفال ولا بقول ياولد لا تدخن والارجيلة بيدنا فهذا قمة الغباء وانما عينا ان ننبههم باضرارها ونحن لهم وامامهم مثل اعلى بالاضافة لفتح نوادي رياضية موسيقية علمية .... باشراف مختصين لرعاية الاطفال وتدريبهم بها

هذه المظاهر المتخلفة الملفتة للنظر لا يراها الا من كان مهاجراً لفترة كبيرة وعاد بعد فترة طويلة
كل هذا لاننا نسينا او تناسينا او قصدنا النسيان وتركنا الاخرين يلعبون بنا وبمشاعرنا كما يلعبوا بالالعاب المتحركة المعلقة بالخيوط

قد يقول البعض كيف جعلونا نركز على هوى \ حب اعمى لناحية واحدة وهو الدين ناسين كل ما هو حولنا وهم يكرهونه ويحاربونه
ارد على الجواب باسئلة بسيطة جداً وهي: عندما يجبرك عدوك على حب احدهم الا تكرهه؟ وعندما تجبر على كره احدهم من عدوك الا تحبه؟ وعندما يقول احد اعدائك عن الاخر هذا بشع الا تجده جميلاً ؟ وعلى هذا المبدأ سيطروا علينا

في النهاية: انا واثقة ان امثال هؤلاء الاغبياء الذين ينشرون اقولاهم الاسرائلية الساعية لعمل التمييز الديني فيما بيننا وضدنا على صفحات ذكية سيحاولون محاربتي , لذا لنجعل اصواتنا كلها صوتاً واحداً لنجعل اصوات كل مثقف محترم يصرخ في وجه الغباء والدعوات الاسرائيلية وبصوت عال ولننشر العلم والمعرفة واحترام البيئة ولنبني ما نسينا ان نبنيه

العودة لآراء شخصية الانتشار الديني والاراجيل والاسيويات