حكم واقوال المانية

هناك الكثير من الامثال والحكم الالمانية الرائعة والمتأثرة بطبيعتهم الباردة وتربيتهم وظروفهم الماضية التي مرو بها بحلوها ومرها
الايام المرة التي مرو بها كثيرة جداً فالكثير منهم قد عانى الفقر والجوع والحرامان والمشي حفاة بالبرد القاسي وفوق الثلج, ووصلوا لمرحلة من الفقر تشبه الفقر الحالي في افريقيا

عانى البعض هذا رغم الاختراعات والتعمير في نفس الوقت من الاخرين, لكن الكثير منهم عانى قبل وخلال الحرب العالمية الاولى 1914-1918 وبعدها , كذلك قبل وخلال وبعد الحرب الثانية 1940-1945
بانتهاء الحرب الثانية كان اكثر من نصف هامبورغ واكثر من نصف برلين ونصف بريمن على الارض مهدمين من القنابل التي سقطت عليهم

مازالوا حتى وقتنا الحالي 2011 يجدون قنابل غير متفجرة يقولون عنها قنابل عمياء يجدونها عند الحفر لشارع او لتمديدات ارضية جديدة او لبناء جديد كذلك في قاع الانهار وفي بحر الشمال وبحر الشرق يجدون منها وفي كل مكان الكثير وعندما يعمل الخبراء على فكها قبل سحبها تنفجر احياناً فيصاب او يموت احد العاملين على فكها للاسف اما السكان في المناطق المجاورة فيتم اخلائهم من المنطقة قبل البدأ بالعمل على فكها بساعات

في بداية حضوري الى المانيا رايت الكثير من الناس المعاقين جسدياً ونفسياً من الحرب ومنهم للفقر والجوع الشديد الذي عاناه في الماضي, ان بدأ بالاكل لا ينتهي, هؤلاء الناس طبيعي خف عددها مع مرور العمر والزمن

وصل الالمان لدرجة من الجوع والحرمان ان بعضهم كان يتباها عندما يسمع من احد عن احد انه راى احد يأكل اللحمة النظيفة

Schinken ist ein feines Essen. Ich habe aber noch keinen gegessen
اكل فخد اللحمة شيئ رائع انا نفسي لم اكله بعد
Aber meines Vaters Bruders Sohn, der hat schon mal neben einem gesessen
لكن ابن اخو ابي جلس مرة امام احدهم
und der hat gesehen wie ein anderer hat Schinken gegessen
احدهم هذا كان قد رأى مرة واحد اخر يأكل الفخدة

بعد الحرب الثانية قامت المرأة وحدها تقريباً بتعمير المانيا من جديد فخططت وبنت بيديها لقلة الرجال لموتهم في الحرب الطويلة او لوجودهم في الاسر او في المستشفايات او لانهم قد هاجروا لاجئين عبر البحار هرباً من الفقر ومن نظام سياستهم الديكتاتوري في الماضي

لذا ولان الالمان ناضلوا ولانهم يعرفون من غير صيام معنى الفقر والجوع لذا ففي الكوارث العالمية هم اول من يتبرعوا لمساعدة الفقراء حتى وان كانوا لا يملكون المال الكافي وهم من اسس المركز الرائع لرعاية الايتام المسمى SOS-Kinderdorf التبرعات الالمانية لقرى الاطفال اليتامى والذي انتشر في جميع انحاء العالم والذي مازالوا يتبرعون له , وان علموا بوجود مرض غير عادي لانسان فقير في بلد ما فانهم يتبرعون له لاحضاره الى المانيا ومعالجته فيها

والكثير من اطبائهم يعملون مع جمعية Ärzte ohne Grenzen اطباء بلا حدود العالمية يسافرون الى جميع انحاء العالم الفقير ويعيشون بظروف صعبة جداً ليعالجون الناس الفقراء هناك ببلاش\ بلا مقابل مادي

وهم لا يساعدون الغريب وحده وانما يساعدون اكثر اولاد بلدهم عن طريق الجمعيات والتبرعات في الكثير من المجالات وهناك برامج تلفزيونية عديدة ترينا كيف يساعدون ويرممون بيوت المعاقين والمحتاجين والضعفاء ليزرعوا البسمة في عيونهم

وفي برامج عديدة يتنافسون بجمع تبرعات لمساعدة دولة في كارثة فيقوم المذيعين والمذيعات بعمل المستحيل احياناً ليشجعوا المتفرجين على التبرع

وهنا اتذكر قصتين لا يمكن ان تمحى من راسي الصغير وهي:
* خلال الازمة السياسية الاقتصادية الامنية في السودان في بداية التسعينات التي تسببت بالكثير من المجاعات في السودان قام الالمان بعمل التبرعات والدعايات التلفزيونية للتبرع لشعب السودان الفقير وبعد فترة قصيرة جداً قام السفير السوداني في المانيا بعمل حفلة عشاء فاخرة جداً لاعداد كبيرة من الناس من اموال التبرعات للاسف

* خلال الحرب الاهلية في الصومال ايضاً في التسعينات مات الكثير من الناس هناك وقام الكثير من الناس بالهروب لاجئين الى دول اخرى في جميع انحاء العالم ومن بينهم باخرة صغيرة جداً كانت مليئة اكثر من طاقتها ب 30 انسان صومالي اكثرهم اطفالاً ونساءاً هاربين من الموت لاجئين الى بلد اسلامي مثلهم الى جارتهم السعودية جائعين عطشين مرضى من شرب ماء البحر في هروبهم الطويل الخطر ولكن ما ان وصلوا السعودية حتى ردتهم خائبين ومنعتهم من دخول بلادها مما ادى الى موت الكثير منهم واكثرهم اطفالاً ومسلمين!!!!

بعد ايام قليلة من هذا الحادث المؤلم لتصرف غير انساني قرات في احدى الجرائد ان احد الرجال الاغنياء في السعودية قام من السعودية بالتبرع بالاف الدولارات لطفلة امريكية في امريكا نفسها !! لمعالجتها !!! !!! !!! !

مر على الالمان في الماضي القريب حياة صعبة جداً جداً لكنهم ناضلوا جميعاً ويداً واحدة اناثاُ وذكوراً لبناء بلدهم بعد انهيارها في الحرب الثانية بنشاط وعزم بحيث اصبحوا بعد اقل من 25 سنة من اقوى وافضل الدول الحضارية بالانتاج وبالتصدير ومازالوا حتى الان لنشاطهم لدقة عملهم ونظافته ولعمل الكل رجالاً ونساءاً مع بعض وبجانب بعض وبيد واحدة

ولانهم هكذا ظهرت هذه الامثال التي كتبتها باصلها وترجمتها حرفياُ ثم شرحت معناه لكم

 

حكم واقوال المانية

Geht nicht gibt es nicht
☺ كلمة لا يمكن هي غير موجودة
كلمة مثل لا اعرف أو هذا لا يمكن عمله, هذا صعب, هذا مستحيل غير موجودة فكل شيئ يمكن عمله المهم الارادة والرغبة والاجتهاد

 

الوقت تأخر علينا العجلة قبل ان يصبح قصير جداً
☻ الوقت هو الان 5 دقائق قبل الساعة 12 لذا لا وقت للكلام وعلينا العمل السريع قبل الساعة 12 حيث سيكون الوقت قد تأخر جداً جداً
يقولون هذا خصيصاً في مواضيع المحافظة على الطبيعة فعلينا السرعة قبل ان يضيع الوقت منا ومن المستحيل بعدها تصحيح خطأنا ونجدة الارض

 

Der Handwerker ist so gut wie sein Werkzeug
♥ جدارة العامل الحرفي متعلقة بجدارة وصلاحية اداة العمل التي يمسكها
هنا التشجيع على اختراع الجديد والتشجيع على عمل ادوات العمل الجيدة ليكون الانتاج الجيد من الحرفي الجيد بأفضل وجه فالحرفي مهما كان عمله جيد فان عمله سيتعطل باداة سيئة الصنع تكسر بيده مثلاً

 

Die Kinder sind unsere Zukunft
♦ الاطفال هم مستقبلنا
الاهتمام والرعاية الجيدة للاطفال بعلمهم الصحيح وتربيتهم الجسدية والنفسية الصحيحة, فأطفال اليوم هم شباب المستقبل هذا ان كنا نرغب بحماية مستقبلنا ومستقبل بلدنا
وعلى هذا الاساس فان نظام التقاعد في المانيا يعتمد على مبدأ: انا بعملي في شبابي ادفع التقاعد فيتم دفعه مباشرة لمن هو متقاعد الان وفي تقاعدي يكون الاطفال قد كبروا فيدفعون التقاعد لاحصل عليه انا وهكذا
فان لم اعتني بالاطفال بعلمها لبلدي ولمستقبل بلدي فأني بتصرفي الغبائي هذا سأعاقب نفسي في عجزي وبتقاعدي فمن سيدفعه لي؟

 

Wer kämpft kann verlieren wer nicht kämpft hat verloren
♣ من يناضل قد يخسر ومن لا يناضل فهو خسران بكل الحالات
التشجيع على العمل وعلى الدفاع عن مبدأ نؤمن به وعلينا ان لانيأس ولا نخاف الخسارة فان لم نناضل نحن خسرانين ولكن ان ناضلنا هناك احتمال الفوز

 

Wir leben zwar alle unter demselben Himmel, haben aber deswegen lange noch nicht alle denselben Horizont
• نحن صح نعيش تحت سماء واحدة ولكن هذا لا يعني اننا نرى نفس الافق
نحن كلنا نعيش تحت سماء واحدة ولكن لكل منا نظرته وأرائه وافكاره ومواقفه وتجاربه وحياته وقناعته وعلينا ان نحترمها كلها ليحترمنا

 

Wenn das leben Dir Zitronen schenkt, dann mach Limonaden
◘ ان كانت الحياة قد اهدتك ليمونة حامضة فاجعل منها عصير ليمونادة \ ليموناضة
ان كانت الحياة صعبة وقاسية وحامضة معك وعليك فحاول ان تتعلم وتستفيد من هذه الصعوبة بعمل شيئ مفيد لك

 

Das Fernsehen macht die Welt kleiner
○ التلفزيون جعل العالم صغيراً
الكل يعلم مايجري في جميع انحاء العالم فالتلفزيون بمعلوماته واخباره العلمية والثقافية من جميع انحاء العالم ينشر العلم والمعرفة والاخبار لكل الناس عن كل مايجري في كل العالم فالعالم اصبح صغيراً كحارة - مني شكر خاص لمخترعه وشكر اكبر لمنتجي البرامج العلمية الثقافية الانسانية بطريقة مشوقة -

 

Das Leben ist kein Wuenschkonzert
♫ الحياة ليست حفلة موسيقية تمنيناها
الحياة صعبة وليس كل مانعيشه وما نحصل عليه هو ما نحبه وما نتمناه في حياتنا لذا علينا العمل والنضال من اجل الحياة الاحسن

 

Meine Bildung hab ich aus dem Fernsehen
♪ ثقافتي حصلت عليها من التلفزيون
جملة تتدوال بين الاصدقاء للتباهي بالمعرفة وهذا دليل على ان البرامج التلفزيونية مليئة بمعلومات علمية ثقافية رائعة ليس عن طريق محاضرات مملة ومواضيع مكررة وبالية وانما بافلام وصور ومعلومات وتحاليل للوقائع الحقيقية ومقارنات رائعة لتثبت هذه المعلومات في الدماغ باستعمال كل الاحاسيس كالعين والاذن والمشاعر وكل مايثير للمعرفة

والان عندما تسأل صديق \ صديقة عن موضوع لا يعرفه \ تعرفه تقول لك - أسأل غوغل - لاننا نجد كل ما نريده الان من علوم ومعارف وثقافة وترجمة واختراعات وتاريخ وحضارة في الانترنيت باللغة الالمانية, مما يجعلنا نتسائل احياناً كيف استطعنا في الماضي دون الانترنيت ان نعيش؟؟ ونفهم؟؟ ونتفهم ؟ ونعرف ونعلن و... و ...؟
لذا اقول بصوت عال: كل الحب والاحترام والتقدير لكل من عمل \ عملت الاقمار الصناعية والصواريخ والكمبيوتر وبرامج الكمبيوتر والاتصالات و ... و.. وكل من عمل\ عملت برغي واحد من اجل الانترنيت

 

حكم واقوال المانية الصفحة الاولي حكم واقوال المانية الصفحة الثانية